ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

 


عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,999,931

عدد مرات النقر : 340
عدد  مرات الظهور : 3,339,475جنون العشاق
عدد مرات النقر : 291
عدد  مرات الظهور : 3,339,748
عدد مرات النقر : 298
عدد  مرات الظهور : 3,339,845
خفايا قلب
عدد مرات النقر : 489
عدد  مرات الظهور : 3,510,272
دبل مشاركاتك
عدد مرات النقر : 444
عدد  مرات الظهور : 3,339,321ترحيب
عدد مرات النقر : 817
عدد  مرات الظهور : 4,231,842
مركز رفع الملفات
عدد مرات النقر : 3,273
عدد  مرات الظهور : 4,019,9465

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 3,658,827
بنر هام لجميع الاعضاء
عدد مرات النقر : 182
عدد  مرات الظهور : 3,343,832
اسئله استضافه فعاليات
عدد مرات النقر : 132
عدد  مرات الظهور : 2,683,204
فعالية عضو مدلل
عدد مرات النقر : 188
عدد  مرات الظهور : 3,182,992
اكتب رايك عن العضو
عدد مرات النقر : 175
عدد  مرات الظهور : 2,025,554


سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بسيرته عليه الصلاة والسلام وسير الرسل عليهم السلام وسير الصحابة والسلف الصالح

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-10-2019, 08:22 PM
* عبدالعزيز * غير متواجد حالياً
Kuwait     Male
لوني المفضل Azure
 رقم العضوية : 524
 تاريخ التسجيل : Jul 2018
 فترة الأقامة : 288 يوم
 أخر زيارة : 03-02-2019 (01:59 PM)
 المشاركات : 3,021 [ + ]
 التقييم : 1000
 معدل التقييم : * عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of* عبدالعزيز * has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
83 عثمان بن عفان رضي الله عنه



عثمان عفان الله عثمان عفان الله
عثمان بن عفان
نسب عثمان بن عفان رضي الله عنه
هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر العدوي القرشي.

أمه: أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس، وأمها: أم حكيم بنت عبد المطلب بن هاشم، وهي البيضاء توأمة عبد الله بن عبد المطلب فهي عمة الرسول صلى الله عليه وسلم. وأم أم حكيم: فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، وهي جدة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لقب عثمان بن عفان
لُقب عثمان بن عفان رضي الله عنه بذي النورين، والمراد بالنورين ابنتا النبي صلى الله عليه وسلم
رقية وأم كلثومرضي الله عنهما؛ حيث زوجه النبي صلى الله عليه وسلم ابنته رقية، وحين توفيت زوجه ابنته الثانية أم كلثوم رضي الله عنهما، وفي ذلك يقول عبد الله بن عمر بن أبان الجعفي: قال لي خالي حسين الجعفي: يا بني، أتدري لما سمي عثمان ذا النورين؟ قلت: لا أدري. قال: لم يجمع بين ابنتي نبي منذ خُلِق آدم إلى أن تقوم الساعة غير عثمان بن عفان، فلذلك سمي ذا النورين.
كنية عثمان بن عفان
كان يكنى في الجاهلية أبا عمرو، فلما ولد له من رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم غلام سماه عبد الله، واكتنى به، فكناه المسلمون أبا عبد الله. مولده ولد في مكة بعد عام الفيل بست سنين على الصحيح.

صفة عثمان بن عفان الخلقية
كان رضي الله عنه رجلاً ليس بالقصير ولا بالطويل، رقيق البشرة، كث اللحية عظيمها، عظيم الكراديس
[1]، عظيم ما بين المنكبين، كثير شعر الرأس، يصفر لحيته، أضلع[2]، أروح الرجلين[3]، أقني[4]، خدل الساقين[5]، طويل الذراعين، شعره قد كسا ذراعيه، جعد الشعر أحسن الناس ثغرًا، جمته[6] أسفل من أذنيه، حسن الوجه، والراجح أنه أبيض اللون، وقد قيل أسمر اللون.
زوجات عثمان بن عفان
تزوج عثمان رضي الله عنه ثماني زوجات كلهن بعد الإسلام وهنّ: رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أنجبت له عبد الله بن عثمان، ثم تزوج أم كلثوم بنت رسول الله بعد وفاة رقية، وتزوج فاختة بنت غزوان، وهي أخت الأمير
عتبة بن غزوان، وأنجبت له عبد الله الأصغر، وتزوج أم عمرو بنت جندب الأزدية، وقد أنجبت له عمرًا وخالدًا وأبان وعمر ومريم، وتزوج فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية وأنجبت له الوليد وسعيد وأم سعد، وتزوج أم البنين بنت عيينة بن حصن الفزارية، وأنجبت له عبد الملك، وتزوج رملة بنت شيبة بن ربيعة الأموية وأنجبت له عائشة وأم أبان وأم عمرو، وقد أسلمت رملة وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتزوج نائلة بنت الفَرافصة الكلبية وكانت على النصرانية وقد أسلمت قبل أن يدخل بها وحسن إسلامها.
أبناء عثمان بن عفان:
كانوا تسعة أبناء من الذكور من خمس زوجات، وهم:

- عبد الله: ولد قبل الهجرة بعامين، وأمه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي أوائل أيام الحياة في المدينة نقره الديك في وجهه قرب عينه، وأخذ مكان نقر الديك يتسع حتى مات في السنة الرابعة للهجرة، وكان عمره ست سنوات.
- وعبد الله الأصغر: أمه فاختة بنت غزوان.
– وعمرو: وأمه أم عمرو بنت جندب، وقد روى عن أبيه وعن أسامة بن زيد، وروى عنه علي بن الحسين وسعيد بن المسيب وأبو الزناد، وهو قليل الحديث، وتزوج رملة بنت معاوية بن أبي سفيان، توفي سنة ثمانين للهجرة.
- وخالد: وأمه أم عمرو بنت جندب.
- وأبان: وأمه أم عمرو بنت جندب كان إمامًا في الفقه يكنى أبا سعيد، تولى إمرة المدينة سبع سنين في عهد الملك بن مروان، سمع أباه وزيد بن ثابت، له أحاديث قليلة.
- وعمر: وأمه أم عمرو بنت جندب.
- والوليد: وأمه فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية.
- وسعيد: وأمه فاطمة بنت الوليد المخزومية، تولى أمر خراسان عام ستة وخمسين أيام معاوية بن أبي سفيان.
- وعبد الملك: وأمه أم البنين بنت عينية بن حصن، ومات صغيرًا.
وأمَّا بناته فهن سبع من خمس نساء، منهن: مريم: وأمها أم عمرو بنت جندب، وأم سعيد: وأمها فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس المخزومية، وعائشة: وأمها رملة بنت شيبة بن ربيعة، ومريم: وأمها نائلة بنت الفرافصة، وأم البنين: وأمها أم ولد.
زواجه من رقية بنت رسول الله
وقصة ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد زوج رقية من عتبة بن أبي لهب، وزوج أختها أم كلثوم عتيبة بن أبي لهب، فلما نزلت سورة المسد: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ}[المسد: 1-5]. قال لهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية: فارقا ابنتي محمد. ففارقاهما قبل أن يدخلا بهما، كرامةً من الله تعالى لهما، وهوانًا لابنَيْ أبي لهب.

وما كاد عثمان بن عفان رضي الله عنه يسمع بخبر طلاق رقية حتى استطار فرحًا وبادر، فخطبها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فزوجها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم منه، وزفتها أم المؤمنين خديجة بنت خويلد، وقد كان عثمان من أبهى قريش طلعة، وكانت هي تضاهيه قسامة وصباحة، فكان يقال لها حين زفت إليه:
أحسن زوجين رآهما إنسان رقية وزوجها عثمان.
زواجه من أم كلثوم بنت رسول الله
عرفت أم كلثوم -رضي الله عنها- بكنيتها، ولا يعرف لها اسم إلا ما ذكره الحاكم عن مصعب الزبيري أن اسمها (أمية)، وهي أكبر سنًّا من فاطمة رضي الله عنها.

قال سعيد بن المسيب: "تأيم عثمان من رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتأيمت حفصة بنت عمر من زوجها، فمر عمر بعثمان، فقال: هل لك في حفصة؟ وكان عثمان قد سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرها فلم يجبه، وذكر ذلك عمر للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: هَلْ لَكَ فِي خَيْرٍ مِنْ ذَلِكَ؟ أَتَزَوَّجُ حَفْصَةَ وَأُزَوِّجُ عُثْمَانَ خَيْرًا مِنْهَا: أُمَّ كُلْثُومُ".
وعن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق -رضي الله عنها- قالت: لما زوج النبي ابنته أم كلثوم قال لأم أيمن: "هَيِّئِي ابْنَتِي أُمَّ كُلْثُومٍ، وَزِفِّيهَا إِلَى عُثْمَانَ، وَاخْفِقِي بَيْنَ يَدَيْهَا بِالدُّفِّ". ففعلت ذلك، فجاءها النبي صلى الله عليه وسلم بعد الثالثة، فدخل عليها فقال: "يَا بُنَيَّةُ، كَيْفَ وَجَدْتِ بَعْلَكِ؟" قَالَتْ: خَيْرَ بَعْلٍ".
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم وقف عند باب المسجد فقال: "يَا عُثْمَانَ، هَذَا جِبْرِيلُ أَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ قَدْ زَوَّجَكَ أُمَّ كُلْثُومٍ بِمِثْلِ صَدَاقِ رُقَيَّةَ، وَعَلَى مِثْلِ صُحْبَتِهَا". وكان ذلك سنة ثلاث من الهجرة النبوية في ربيع الأول، وبنى بها في جمادى الآخرة.
ولما توفيت أم كلثوم -رضي الله عنها- في شعبان سنة تسع هجرية تأثر عثمان رضي الله عنه، وحزن حزنًا عظيمًا على فراقه لأم كلثوم، "ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان وهو يسير منكسرًا، وفي وجهه حزن لما أصابه، فدنا منه وقال: لَوْ كَانَ عِنْدَنَا ثَالِثَةٌ لَزَوَجَّنَاكَهَا يَا عُثْمَانُ".
وهذا دليل حب الرسول صلى الله عليه وسلم لعثمان، ودليل وفاء عثمان لنبيه وتوقيره، وفيه دليل على نفي ما اعتاده الناس من التشاؤم في مثل هذا الموطن، فإن قدر الله ماضٍ وأمره نافذ، ولا راد لأمره.
كان رضي الله عنه في أيام الجاهلية من أفضل الناس في قومه، فهو عريض الجاه ثري، شديد الحياء، عذب الكلمات، فكان قومه يحبونه أشد الحب ويوقرونه، لم يسجد في الجاهلية لصنم قط، ولم يقترف فاحشة قط، فلم يشرب خمرا قبل الإسلام، وكان يقول: إنها تذهب العقل، والعقل أسمى ما منحه الله للإنسان، وعلى الإنسان أن يسمو به، لا أن يصارعه.
يقول عن نفسه رضي الله عنه: "مَا تَغَنَّيْتُ وَلاَ تَمَنَّيْتُ، وَلاَ مَسَسْتُ ذَكَرِي بِيَمِينِي مُنْذُ بَايَعْتُ بِهَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وَلاَ شَرِبْتُ خَمْرًا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَلاَ إِسْلاَمٍ، وَلاَ زَنَيْتُ فِي جَاهِلِيَّةٍ وَلاَ فِي إِسْلاَمٍ".
وكان رضي الله عنه على علم بمعارف العرب في الجاهلية ومنها: الأنساب والأمثال وأخبار الأيام، وساح في الأرض، فرحل إلى الشام والحبشة، وعاشر أقواما غير العرب، فعرف من أحوالهم وأطوارهم ما ليس يعرفه غيره. واهتم بتجارته التي ورثها عن والده، ونمت ثروته وأصبح يعد من رجالات بني أمية الذين لهم مكانة في قريش، فقد كان المجتمع المكي الجاهلي الذي عاش فيه عثمان يقدر الرجال حسب أموالهم، ويُهاب فيه الرجال حسب أولادهم وإخوتهم وعشيرتهم وقومهم، فنال عثمان مكانة مرموقة في قومه، ومحبة كبيرة.
يروي ابن إسحاق: لما أسلم أبو بكر رضي الله عنه أظهر إسلامه، ودعا إلى الله وإلى رسوله، وكان أبو بكر رجلاً مؤلفًا لقومه محببًا سهلاً، وكان أنسب قريش، وكان رجلاً تاجرًا ذا خُلُق ومعروف، وكان رجال قومه يأتونه ويألفونه لغير واحد من الأمر لعلمه وتجارته، وحسن مجالسته، فجعل يدعو إلى الله وإلى الإسلام من وثق به من قومه ممن يغشاه ويجلس إليه، فأسلم بدعائه عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله، فانطلقوا ومعهم أبو بكر، حتى أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليهم الإسلام، وقرأ عليهم القرآن، وأنبأهم بحق الإسلام وبما وعدهم الله من الكرامة، فآمنوا وأصبحوا مقرين بحق الإسلام، فكان هؤلاء النفر الثمانية -يعني مع علي وزيد بن حارثة- الذين سبقوا إلى الإسلام، فصلوا وصدقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآمنوا بما جاء من عند الله تعالى.
كان عثمان رضي الله عنه قد ناهز الرابعة والثلاثين من عمره حين دعاه أبو بكر الصديق إلى الإسلام، ولم يعرف عنه تلكؤًا أو تلعثمًا بل كان سبَّاقًا أجاب على الفور دعوة الصديق، فكان بذلك من السابقين الأولين، فكان بذلك رابع من أسلم من الرجال، ولعل هذا السبق إلى الإسلام كان نتيجة لما حدث له عند عودته من الشام، وقد قصه رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل عليه هو وطلحة بن عبيد الله، فعرض عليهما الإسلام وقرأ عليهما القرآن، وأنبأهما بحقوق الإسلام، ووعدهما الكرامة من الله، فآمنا وصدقا، فقال عثمان: "يا رسول الله، قدمت حديثًا من الشام، فلما كان بين معان والزرقاء، فنحن كالنيام فإذا منادٍ ينادينا: أيها النيام هبُّوا، فإن أحمد قد خرج بمكة. فقدمنا فسمعنا بك".
لا شك أن هذه الحادثة تترك في نفس صاحبها أثرًا عجيبًا لا يستطيع أن يتخلى عنه عندما يرى الحقيقة ماثلة بين عينيه، فمن ذا الذي يسمح بخروج النبي قبل أن يصلي إلى البلد الذي يعيش فيه، حتى إذا نزله ووجد الأحداث والحقائق تنطق كلها بصدق ما سمع به، ثم يتردد في إجابة الدعوة؟ فقد تأمل في هذه الدعوة الجديدة بهدوء كعادته في معالجة الأمور، فوجد أنها دعوة إلى الفضيلة ونبذ الرذيلة، دعوة إلى التوحيد وتحذير من الشرك، دعوة إلى العبادة وترهيب من الغفلة، ودعوة إلى الأخلاق الفاضلة وترهيب من الأخلاق السيئة، ثم نظر إلى قومه فإذا هم يعبدون الأوثان ويأكلون الميتة، ويسيئون الجوار، ويستحلون المحارم، وإذا بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم صادق أمين يعرف عنه كل خير ولا يعرف عنه شر قط، فلم تُعهد عليه كذبة، ولم تحسب عليه خيانة.
أسلم رضي الله عنه على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ومضى في إيمانه قدمًا، قويًّا هاديًا، وديعًا صابرًا عظيمًا راضيًا، عفوًّا كريمًا محسنًا رحيمًا سخيًّا باذلاً، يواسي المؤمنين ويعين المستضعفين، حتى اشتدت قناة الإسلام.
صبر عثمان بن عفان على التعذيب وهجرته إلى الحبشة
أوذي عثمان وعُذب في سبيل الله تعالى على يد عمه الحكم بن أبي العاص بن أمية الذي أخذه فأوثقه رباطًا، وقال: أترغب عن ملة آبائك إلى دين محدث؟ والله لا أحلك أبدًا حتى تدع ما أنت عليه من هذا الدين. فقال عثمان: والله لا أدعه أبدًا، ولا أفارقه. فلما رأى الحكم صلابته في دينه تركه، وكان ممن هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الأولى والثانية، ومعه امرأته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

[1] جمع كردوس، وهو كل عظمتين التقتا في مفصل.
[2] الأضلع: الرجل الشديد.
[3] الأروح: الذي يتدانى عقباه ويتباعد صدرا قدميه.
[4] أي: طويل الأنف مع دقة أرنبته، وحدب في وسطه.
[5] أي ضخم الساقين.
[6] الجمة: مجتمع شعر الرأس.

ولمزيد من المعلومات عن عثمان :
http://islamstory.com/ar/%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D9%86-%D8%B9%D9%81%D8%A7%D9%86
عثمان عفان الله عثمان عفان الله


جنون العشاق

منتديات جنون العشاق,منتدى ,منتدبات,شبكة جنون العشاق,نحبةمن الكتاب,سطورمتألقه’بأقلام ذهبيه’تصاميم,فعاليات’العاب’وناسه’ويهتم بعالم المرأه





uelhk fk uthk vqd hggi uki




 توقيع : * عبدالعزيز *

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة مقتل الخليفة عثمان بن عفان مؤثر جداً جداً الشيخ بدر المشاري قلب مجروح يوتيـ YouTube ـوب إسلامــــي 6 12-17-2018 10:17 PM
فتاوى من دروس الشيخ عثمان الخميس * عبدالعزيز * فــــــتـــــــآوى 13 11-21-2018 01:22 PM
كيف نقارن بين استواء الله على العرش وبين نزوله في الثلث الأخير من الليل الشيخ د.عثمان الخميس * عبدالعزيز * فــــــتـــــــآوى 11 10-20-2018 01:54 PM
من الذي نقل عرش سبأ الشيخ د.عثمان الخميس * عبدالعزيز * يوتيـ YouTube ـوب إسلامــــي 7 09-17-2018 03:44 AM
لماذا كانت الملائكة تستحي من عثمان رضي الله عنه ؟ أمـــل~ سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم 15 07-08-2018 07:51 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:56 PM

أقسام المنتدى

القســم الـعــام @ حوار ونقاشات يومية @ زاويــــة حـره @ روحانـيـات إيــمـانيـة @ اخبار واحداث العالم @ الترحيب والاستقبال @ جنون همس القصيد @ قصص و روايـــات @ العاب الأعضاء @ يوتيـ YouTube ـوب @ عــالم ومملكة الرجل @ الأمومة و الطفولة, قسم الحمل والولادة @ المطبخ وفن الوصـفات @ بـرامج الكمبيوتـر و شـروحاته @ أحدث العاب الكمبيوتر والإنترنت @ منتدى الجالكسي وخلفيات جالكسي @ منتدى الايفون @ الأسرة والمجتمــع @ مسجات ورسائل جوال sms @ الأقسـام الإداريــة @ ミ☆ミ الارشيف للمواضيع المكررة والمخالفةミ☆ミ @ ミ☆ミ الإقتراحات والشكاوي ∵ミ☆ミ @ نثر الخواطر الأدبية @ مدونات الأعضاء @ جنون التواصل والتسلية @ التهاني والتبريكات @ الركــن التقنــي @ الأثــاث والديكور @ الطب والصحه @ بصمات جنون العشـاق @ سطور متألقه بأقلام ذهبية @ عدسة آلِ جنون تصوير خاص @ خاص بالتصاميم للاعضاء @ خاص بـطلبات الاعضاء @ ملحقات الفوتوشوب الحصرية @ ミ☆ミ ◊اجتماعات الإدارة ◊ミ☆ミ @ علم النفس وتطوير الذات @ عـــالم الصور واللقطـات @ الفعآليات و المسآبقات @ المنتديات الأدبية @ الجـوال وما يخـصه @ ذوي الاحتياجات الخـاصة @ القصـائد و الشيـلات الصوتية @ عــالم حــواء للأنـــاقه @ السيـاحة و السفـر @ الحياة الزوجية @ √ مدونـات الأعضاء المميزة √ @ القـرارات الإداريـة @ ミ☆ミ مواضيع محفوظة- مخفيةミ☆ミ @ فــــــتـــــــآوى @ ミ☆ミ خدمــة الأعضـــاء ∵ミ☆ミ @ كـرسـي آلآعـتـرآف @ تكريم الأعضاء @ ミ☆ミقسم المشرفين والإدارة ミ☆ミ @ سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم @ يوتيـ YouTube ـوب إسلامــــي @ الريـاضة والـرجـل @ صدى الملاعب @ الســيـــارات @ الدراجات النارية @ (همومنا ومشاكلنا واحتياجاتنا الشخصية ) @ قــصـص, وروايـات, حصرية @ قسم الســـوق الإلكتروني Online Shopping @ منتديات التجارة الإلكترونية @ التعازي والمواساة (والدعاء لمريض بالشفاء) @ مجلة منتدى جنون العشاق @ عــالم التصميم والفوتوشوب @ القســم الإسلامــي @ AsK ..Me.... اسألني @ عالم المدونات الخاصة بــلا ردود @ علم الحيوان والطبيعة @ غرائب وعجائب @ تصـاميم متنوعه وحصريه @ القرآن الكريم @ ミ☆ミملتقى الخيمة الرمضانيةミ☆ミ @ التـراث والحضــارة @ الشخصيات التاريخية والأنساب المشهورة @ الثرات والحنين إلى الماضي @ المقناص والصيد والرحلات البرية @ ミ☆ミاطايب رمضانミ☆ミ @ ミ☆ミفعالية الخيمه ミ☆ミ @ بث مباشر للمباريات , روابط مباريات @ تــاج القصيـد للابيـات الحصريه @ شروحات الفوتوشوب الحصرية @ السويتش ماكس وملحقاته ... @ شروحات المنتدى @ ادوات وملحقات الفوتوشوب المنقولة @ الحديث النبوي الشريف @ مواعظ إسلاميه @ خاص باجتماع المشرفين والرقابة @ الحج والعمرة @ وهج الفكر للمقالات الحصريه @ دروس الفوتوشوب الحصرية @ كوفي شوب جنون العشاق. @ ورشة تنسيق المواضيع @ خلف الكواليس تنسيق المواضيع بكل خصوصية @ دروس الفوتوشوب المنقولة @ تنسيقات المجلة @ استراحة الإدارة @ السياحة في المملكة العربية السعودية @ مطبخ جنون الحصري @ قضــيــة ورأي @ الأقسـام التعليمية @ مراحل التعليم العالي والبحوث العلمية @ ملتقى الطلاب والطالبات @ قسم اللغه العربيه وادابها @ قسم اللغه الإنجليزيه واللغات @ الوظائف والاقتصاد خدمات عامة @ قسم خاص بالشكآوى @ قسم العناية والجمــال @ ملتقى المعلمين والمعلمات @




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009